منتدى عين وسارة

**دور الأسرة في تربية المجتمع و تنميته**

اذهب الى الأسفل

هام **دور الأسرة في تربية المجتمع و تنميته**

مُساهمة من طرف الريم في الإثنين يوليو 12, 2010 3:07 pm

السلام عليكم

الاسرة هي الخلية الأساسية في المجتمع ، تقوم على الوظائف تربوية و ثقافية و إقتصادية و تترك آثارها في عملية التنمية و تحدد إمكانية إستمرار المجتمع...و عليه فإن تطور المجتمع يتوقف أساسا على مدى قدرة الأسرة على تأمين هذه الوظائف و بالتالي على مدى تماسكها و عافيتها .
1//التوجهات التربوية الإسلامية للأسرة قبل أن تتكون:
الأسرة هي المحور الأول التربوي الذي يهتم بالنشئ و لذا إهتم الدين الإسلامي بالأسرة قبل أن تتكون حتى تبنى العلاقات الأسرية على أساس متين من الاخلاق الحميدة و القيم السامية الباقية و إهتم الإسلام بالأسرة قبل أن تتكون ، ويربط الزوجان ببعضهما بالرباط الشرعي المقدس و حيث نجد هذا الإهتمام يتجلى في مطلبين ، مطلب يتعلق بالزوج و الآخر يتعلق بالزوجة و هما :

*إختيار الزوج :
و بدانا بحسن إختيار الزوج و لأن الزوج هو العنصر الأول و الآساس في تكوين الأسرة ، حيث أول خلق الله تعالى آدم عليه السلام و منه خلق له زوجة كما وضحه في الآية الأولى سورة النساء
و في قوله أيضا في الأية 21 من سورة الروم.
و إختيار الزوج هو أهم لأن الرجل قد يتزوج زوجة أخرى دون أن يخسر كثيرا ، أما الزوجة إذا أساءت الإختيار فإنها ستعاني مشقات كبيرة بل ستكون خسارتها أشد.
و من شروط إختيار الزوج ، العمل بما جاء في الكتاب و السنة المطهرة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم **إذا جاءكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض و فساد كبير**رواه الامام مالك
فالخُلق و الدين هما الأساس في الكفاءة و المساواة و المماثلة من أجل الزواج ، و الكفاءة التي رضيها الإسلام في إختيار الزوج الأخلاق الحميدة و التدين الصادق لهذا فالمهم عند إختيار الزوج أن ترضى الزوجة به طرفا في بناء الأسرة و أن يكون هذا الاختيار مراعيا الإيمان و التقوى و الأخلاق الحميدة الفاضلة.

*إختيار الزوجة الصالحة:
و مما يؤدي إلى نجاح التربية الاسرية هي المرأة الصالحة و من شروط المرأة الصالحة أن تكون ذات دين و أخلاق فاضلة و لقد حذر رسول الله صلى اله عليه وسلم من إندفاع الشباب و غفلتهم عن تدبر العواقب حتى لا ينتهو إلى النتيجة المحزنة الناتجة عن الغفلة فقد قالى صلى الله عليه وسلم **لا تتزوجو النساء لحسنهن فعسى حسنهن أن يريديهن و لا تتزوجوهن لأموالهن فعسى أموالهن أن تطغيهن و لكن تزوجوهن على الدين و لأمة سوداء خرماء ذات دين أفضل**رواه ابن ماجة.
و لهاذا يمكن القول أن أهم شرط في الأسرة قبل التكوين هو إختيار الزوج الصالح و الزوجة الصالحة على أساس الدين و الأخلاق الحميدة الفاضلة و لهذا شرع اللهه تعالى الخطبة و هي أن يتقدم الرجل لطلب الزواجح من إمرأة تحل له شرعا.

*متى تحرم الخطبة:
تحرم خطبة المرأة في الحالات التالية :
المرأة المحرم الزواج بها كزوجة الأب و الأخت من الرضاعة و الربيبة.
التي تمت خطبتها و قبلت بالخاطب زوجا لها.
المرأة المعتدة من وفاة زوجها.
المرأة المعتدة من طلاق رجعي.
المرأة المُحرمة بالحج و العمرة.
بعد أن تتم مرحلة الخطبة تأتي المرحلة الثانية في تكوين الأسرة و هي عقد الزواج حيث لا يكون الزواج صحيحا شرعا إلا بهذا العقد و الذي لا يصح إلا إذا توفرت الأركان التالية و هي:

الركن الاول: الزوجان و يشترط فيهما توفر اهلية الزواج و الرضا و الإسلام بالنسبة للزوج و انتقاء الموانع الشرعية.

الركن الثاني:الولي و هو وكيل المرأة في زواجهل لقول رسولنا صلى الله عليه وسلم**لا نكاح إلا بولي** رواه البخاري.

الركن الثالث: الصداق و هو ما يقدمه الرجل للمرأة عربون محبة ووفاء و مظهر من مظاهر تكريم الاسلام للمراة و لا يصح عقد الزواج إلا به لقول الله عز وجل في الآية الرابعة من سورة النساء

الركن الرابع: الشاهدان فلا بد من حضور رجلين عدلين يشهدان على صحة العقد و يحفظان حقوق الزوجين عند الضرورة مع تندوين العقد في الوثائق الرسمية.

2//التوجهات التربوية الاسلامية للأسرة بعد التكوين:

بعد أن تتكون الأسرة على تقوى الله تعالى و رضوان فقد أوجب الله من الحقوق و الواجبات على الزوجين كما وضحه في الآية 228 من سورة البقرة و الدرجة المقصود بها هنا هي قوامة المسؤولية و التكليف بالنفقة على الأسرة ، و يجب على الزوجين تحقيق السكون التفسي و الطمانينة و الرحمة و المودة بين أفراد الأسرة جميعا كما قال اله تعالى في الآية 21 من سورة الروم

و بهذا نرى ان الإسلام يرشد إلى قيام الاسرة على أساس سليم قبل التكوين و بعده و ذلك لان في قيامها مناسبة كريمة لتقوية الروابط و تدعيم الرحم و تكوين المحبة و المودة.

3//الدور التربوي و التنموي للأسرة :

تعد الأسرة الإطار الطبيعي لنمو و رفاهية جميع أفرادها و مكانا متميزا للتبادل و النقل و التضامن بين الأجيال فيجب إحترامه و توفير الحماية و الدعم لها و حصولها على الحقوق و الخدمات اللازمة لكي تتمكن من حماية وظائفها و مسؤولياتها بصورة كاملة و إن التحولات الديموغرافية و الإجتماعية و الإقتصادية السريعة في جميع أنحاء العالم أثرت على أنماط تكوين الأسرة و الحياة الأسرية و أحدثت تغيرا كبيرا في تكوين الأسرة و هيكلتها و جعلتها تواجه الكثير من الصعوبات و التحديات في جميع نواحي الحياة الإجتماعية و الإقتصادية و لهذا بادر العلماء و المفكرون إلى الدعوة إلى الإنكباب على دراسة واقع و مستقبل الأسر بهدف رسم مصالح إستراتيجية لرد الإعتبار لهذا الكيان و استتباب توازن داخل مكونته يهدف بالدرجة إلى ما يلي :

أ-جعل الأسر فاعلة في التنمية.
ب-تحسيس الرأي العام باهمية الاسرة و دورها التربوي و التنموي.
ج-وضع برامج تربوية و إسثتمارية لتحصين كيان الأسرة و جعله فاعلا أساسيا في مسيرات التنمية الاقتصادية و الإجتماعية و الثقافية وفق ما تنص عليه الشريعة الإسلامية.
د-اعتبار التنشئة الاجتماعية أهم وظيفة للأسرة.
هـ- الأسرة في الاسلام منطلق استراتيجية النهوض بالأسرة.
و-وضع الآليات و القانونية و التنظيمية لحماية كيان الاسرة.

أتمنى الافئدة للجميع
تقبلو تحيات الريم
avatar
الريم
مشرفة
مشرفة

انثى عدد المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
العمر : 27
الموقع : وادي سوف
نقاط : 3158

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هام رد: **دور الأسرة في تربية المجتمع و تنميته**

مُساهمة من طرف المدير في الإثنين يوليو 12, 2010 3:53 pm

موضوع مميز من عضو مميز الله يخليك للمنتدى يارب
تقبلي مروري
لك مني تحية

******************************************************
avatar
المدير
مدير المنتدى
مدير المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 142
تاريخ التسجيل : 07/06/2010
الموقع : منتدى عين وسارة
نقاط : 3363

http://1992.ahladalil.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هام رد: **دور الأسرة في تربية المجتمع و تنميته**

مُساهمة من طرف الريم في الثلاثاء يوليو 13, 2010 11:08 am

مرسي المدير على الرد الرائع الذي زاد من صفحتي إشراقا
avatar
الريم
مشرفة
مشرفة

انثى عدد المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
العمر : 27
الموقع : وادي سوف
نقاط : 3158

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى